جاري تحميل ... عالم ويب – 3alamweb

إعلان الرئيسية

اخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

 

مساع تركية لرفع حجم التجارة مع العراق إلى 50 مليار دولار


قال رئيس جمعية الصناعيين ورجال الأعمال في تركيا والعراق نواف كيليتش ، إن رجال الأعمال الأتراك يبذلون جهودا حثيثة لرفع حجم التجارة الخارجية التركية مع العراق إلى 50 مليار دولار.
في مقابلة مع وكالة الأناضول ، صرح كيليتش أن العلامات التجارية التركية تشكل حوالي 90٪ من تلك المنتشرة في مراكز التسوق العراقية ، فضلاً عن كونها الأكثر تفضيلاً بين العلامات التجارية الأخرى هناك.
وأشار كيليتش إلى أن حجم التجارة الخارجية التركية مع العراق العام الماضي تجاوز 20 مليار دولار ، وأن رجال الأعمال الأتراك يستهدفون الوصول إلى 50 مليار دولار.
وأوضح أن من أهم المشاكل التي يواجهها رجال الأعمال الأتراك العاملون في العراق تتعلق بالحصول على تأشيرة دخول إلى البلاد.
واشار إلى أن الأتراك يمكنهم الحصول على تأشيرة دخول لمدة شهر إلى إقليم كردستان العراق ، لكنها لا تخول صاحبها دخول مناطق عراقية أخرى.
وأضاف أن العديد من رجال الأعمال الأتراك لم يتمكنوا من تعزيز علاقاتهم التجارية مع مدن عراقية أخرى خارج إقليم كردستان ، بسبب الصعوبات المتعلقة بالحصول على تأشيرة.
الطلب على البضائع التركية
وذكّر قليج بأن العراق هو ثاني أكبر مستورد من تركيا بعد ألمانيا بحسب بيانات 2013 ، وأن الحركة التجارية بين البلدين شهدت تراجعا ملحوظا بعد المشاكل التي شهدها العراق عام 2014 نتيجة ظهور داعش.
وقال إن أرقام الصادرات تراجعت بعد 2014 إلى 10.8 مليار و 8.5 مليار و 7.6 مليار دولار.
لكنه قال إن الصادرات التركية إلى العراق تمكنت مؤخرًا من تحقيق نحو 9 مليارات دولار ، بمعدل سنوي.
دعاية
وشدد على أن العراق شريك مهم جدا لتركيا بين دول الجوار ، "عندما تتجول في الأسواق ومراكز التسوق العراقية ، سترى أن حوالي 90٪ من العلامات التجارية الموجودة هي تركية".
وقال "يمكننا القول ان هناك طلبا كبيرا على الماركات التركية في السوق العراقية".
بوابات حدودية جديدة
وأضاف كيليج أن بوابة الخابور الحدودية بين تركيا والعراق من البوابات التي تشهد أكبر زخم في الحركة التجارية حول العالم ، حيث توفر ممرًا لنحو ألفي شاحنة يوميًا بين البلدين.
وذكر أن العراق لديه 9 بوابات حدودية مع إيران ، بينما توجد بوابة حدودية واحدة فقط مع تركيا ، مبينا أن أصحاب الأنشطة التجارية في البلدين يطالبون بفتح 5 بوابات إضافية لتعزيز روابط التبادل التجاري.
ولفت إلى أن حركة التبادل التجاري بين العراق وتركيا لم تتوقف خلال جائحة كورونا ، بالتزامن مع اتخاذ الإجراءات اللازمة في المناطق الحدودية.
وأشار قليج إلى أن المتعاقدين الأتراك كانوا يحصلون على مشاريع في القطاعين العام والخاص في العراق بقيمة 5 مليارات دولار سنويا حتى عام 2013.
وأشار إلى أن هناك قرابة 1500 شركة تركية تعمل حاليا في إقليم كردستان ، بينما هناك ما يقرب من ألفي شركة تركية في عموم العراق.
وأضاف أن إقليم كردستان العراق يعتبر مركزا لجمع وتوزيع المنتجات التركية على جميع المحافظات العراقية ، مؤكدا أن رجال الأعمال الأتراك يعملون على بناء المزيد من العلاقات التجارية مع نظرائهم في العراق.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال